تتداول حسابات وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتوتر منذ أيام، مقطع فيديو يُظهر أعمال شغب في العاصمة الفرنسية باريس، تدعي أنه لمسلمين في فرنسا يخرجون للتظاهر بعد تصريحات ماكرون الأخيرة المسيئة للنبي محمد.

قام فريق منصة فالصو بالتحقق من صحة الخبر وتبين أن الفيديو مضلل، إذ يعود الفيديو إلى تاريخ 24 أوت 2020 لاشتباكات اندلعت بين الامن ومشجعي فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، بعد خسارة فريقهم فيمباراة نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا.

كيفاه لقيت المحتوى ؟

Leave a comment